الرئيسية / حياة واعمال / افكار مبتكرة لأختيار وكيل السفر المناسب لك
وكيل السفر المناسب
وكيل السفر وكيفية اختيار المناسب

افكار مبتكرة لأختيار وكيل السفر المناسب لك

افكار مبتكرة لأختيار وكيل السفر المناسب لك – قبل ان نتحدث في هذا الموضوع يوجد سؤال يطرح نفسة في ظل التطور السريع في عالمنا اليوم هل يوجد أحد بحاجة الي وكيل السفر ؟ وفقا لمكتب الأحصاءات الأمريكي سيقل عدد وكلاء السفر في الولايات المتحدة الامريكية لأقل من 50%.

في حقيقة الأمر نحن بحاجة الي وكيل السفر ،ولكن أي وكيل سفر المفروض علينا التعامل معه والوثوق به

فنحن اليوم نشهد الكثير من التذمر والشكوى من هؤلاء الوكلاء، ولماذا ما زلنا نفضل التعامل معهم

لا بد من التأكيد على أن وكيل السفر المحترف والذي يملك أدوات المهنة، يستطيع أن يكون ذا فائدة عظيمة في تخطيطك لرحلتك أو سفرك

افكار مبتكرة لأختيار وكيل السفر المناسب لك

والكلمة الجوهرية هنا هي الكفاءة والمهارة والأحترافية التي يتمتع بها، ولكن دعنا نعرف هنا ماذا نعني بوكيل السفر

وهنا ليس بالضرورة التحدث عن ذلك الوكيل الهاوي الذي يقوم بعمله بالأنابة عن الوكلاء الحقيقين

قد يهمك: شرح وظيفة موظف حجز الفنادق

ولكن هنا نعني الوكيل الذي يحمل ترخيصاً بعمله بشكل محترف، الأصلي والذي يقوم بعمله بأمانه.

هنالك الكثير من النواقص في عمل بعض هؤلاء الوكلاء، وهنالك العديد من الشكاوي عليهم

ومنها على سبيل المثال

قول أحدهم” لقد حجزت رحلتي من خلال أحد هؤلاء الوكلاء، ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان، فرحلتي قد أعيد جدولتها

و هنالك مشكلة ما في حجز الفندق، قمت بالأتصال بالوكيل، وتم تحويلي الى العديد من العاملين والأقسام داخل الشركة

أنتهى بي المطاف بالتحدث الى أحدهم والذي كنت أجد صعوبة بالتفاهم معه لإختلاف اللغة، خمسة ساعات أخرى مضت ولكن لا حياة لمن تنادي والمشكلة لم تحل!!!.

ولكن دعنا نؤكد أيضاً على حقيقة، بإن هؤلاء الوكلاء لا يضمرون أي نوع من عدم الأحترام للعملاء، وذلك لإن معظم الحجوزات تتم عن طريقهم

إن كانت بحرية أو جوية كمقاعد للمسافرين، أو غرف فندقية، وكان ذلك يتم بدون صعوبات

ولكن المشكلة في الوكيل الذي لا يستطيع التعامل مع المشاكل التي لا يمكن تجنبها

والتي تعمل على إثارة السخط لدى العملاء من ردة الفعل البطيئة أو المتأخرة أو حتى اللامبالاة في بعض الأحيان.

ولكن ما هو الحل إذن؟ الحل في إختيارك وكيل السفر الافضل وذلك باتباع الطرق التالية:

1- إنتبه الى رخصة الوكيل ( الشهادة التي تفيد بمؤهله المهني).

هل هو عضو في جمعية وكلاء السياحة السفر في الدولة، فذلك يلزمه بالمعايير الأخلاقية

قد يهمك: موظف حجز الطيران ومستويات الخبرة الوظيفية

وهل هو معتمد من الأستا ASTA أو معاهد شركات السياحة والسفر أو الوزارات أو أصحاب المهنة المحترفين

أو غيرها من الأتحادات والحمعيات العالمية أو الأقليمية أو المحلية، وعليه تحمل المسؤولية الكاملة في حال حصل أي نوع من الخطأ حسب القوانيين المتبعة في دولته.

2- وجة لوجة

لا بد من اللمسة الشخصية، بمعنى أنه يجب عليك التعامل مباشرة، فالخبرة العملية

أثبتت أنه حين التعامل مع وكيل السفر والنظر في عينيه، ومصافحته، يختلف إختلافاً كلياً عن التعامل مع الوكيل عن طريق وسائل الأتصال الألكترونية، وخصوصاًَ الأنترنت.

3- مقابلة وكيل السفر.

بمعنى أنك كعميل عليك القيام بزيارة وكيل السفر في مكتبه، ولا تقوم باختيار أول وكيل يقابلك

وحاول معرفة خبرته العملية ومنذ متى وهو يمارس هذا النوع من العمل

وأسال عن رسوم الحجز وأدخل معه في مساومه، ومقابلته بشكل شخصي، وحاول ليس فقط الأستماع لما يقوله لك

ولكن إنتبه الى ما يدور حولك في مكتب السفر، وحاول معرفة كيفية تعامل الوكيل مع العملاء إن كان في المكتب أو من خلال ردهم والحديث مع العملاء عبر الهاتف

وتمعن في هدفهم وهل يريدون الضغط على العميل لجعله يقوم بالحجز! إذا كنت لا تحب ما تشاهد غادر المكتب.

4- التأكد من وكيل السفر عند الورطة.

الطريقة الوحيدة للتأكد من وكيل السفر الحقيقي الذي يحافظ عليك هو عندما تكون في ورطة!

وهذا يتضح من خلال طريقة التعامل معك كعميل في حالة أن رحلة الطيران التي تخضك قد تأجلت

أو من خلال أن غرفتك الفندقية ليست جاهزة ، لإن الفندق الذي قمت بالحجز فيه ببساطة لا توجد فيه غرف لك

في هذه الحالات وما شابهها ماذا سيفعل وكيل السفر؟ وكيل السفر الجيد بالطبع سيبقى على الأتصال مع أولئك المسؤولين عن ما حدث

وسيحاول بشتئ السبل العمل على حل هذه الأشكالية، ولكن إذا كان وكيل السفر لا يهمه إلا عمولته فأنه سينسحب دون مبالاة تذكر

وأخيراً ما دفعنا هنا للحديث عن وكيل السفر الجيد وكيفية إيجاده، هو أن المواسم السياحية بدأت

ونلاحظ من خلال الأعلانات الهائلة في الصحف والمجلات والأنترنت مدى الحذر المطلوب في مثل هذه الحالات

وخصوصاً أن هذه المكاتب تكاثرت كالفطر، ولا تستطيع تمييز الغث من السمين، والجيد من السئ

وعليه وجب التقيد ببعض الأجراءات والمحاذير عند التعامل معهم، وهذا بالطبع لا ينفي حقيقة أن هنالك منهم من هو على سوية عالية وأحترافية نوعية في هذا المجال

وهؤلاء بالطبع هم من نحن بصدد التشجيع على التعامل معهم، وإن أرتفعت أسعارهم في بعض الأحيان، ولكن القيمة التي تحصل عليها مقابل النقود التي تدفعها تشفع لهؤلاء ليكونوا مختلفين عن البقية.

المصدر: كيفية اختيار شركة السياحة المناسبة