الرئيسية / قصة نجاح / قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا ورحلته العملية
قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا
قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا ورحلته العملية

قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا ورحلته العملية

قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا ورحلته العملية – قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا ، تردد كثيراً على مسامعنا اسم موقع “علي بابا”، ذلك الموقع الإلكتروني الصيني الذي يعرض خدمات تسويقية من الصين، ويمكن من خلال ذلك الموقع استيراد أي منتج من الصين من خلال شركات الشحن.

فتابعوا معنا قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا، ذلك الملياردير الذي بدأ رحلة كفاحه من الصفر، والذي تخطى الكثير من الأزمات ليصل إلى ما وصل له من نجاح منفرد وثراء.

نشأة “جاك ما” البسيطة

لقد نشأ “جاك ما” مؤسس موقع على بابا في هانغتشو بدولة الصين، تحديداً في مقاطعة تشيجيانغ، حيث ترعرع وسط أسرة فقيرة، وله من الأشقاء أخ وأخت يكبرونه سنًّا.

وفي جانب نشأته العلمية نجد أن “جاك ما” لم يكن يحالفه الحظ في دخول جامعة جيدة المستوى

وذلك لأنه قد رسب مرتين في اختباره المؤهل للالتحاق بالجامعة. ولكنه نجح في ذلك الاختبار في المرة الثالثة

ولم يستسلم لليأس، بل أصرَّ أن يكمل مشواره الجامعي، فالتحق بأسوأ جامعة بمدينته في ذلك الوقت؛ وذلك من حيث المستوى والدرجة العلمية.

“جاك ما” وحياته العملية بعد التخرج

لقد تخرج “جاك ما” مؤسس موقع علي بابا من جامعته في عام 1988، وعمل في مجال التدريس للمرحلة الجامعية

حيث كان مدرساً للغة الإنجليزية، وكان يأخذ راتباً زهيداً في وقته، فتراوح راتبه بين 12: 15 دولاراً.

وكان العمل في فندق بعد التخرج أحد طموح “جاك” وشأنه بعد تخرجه من الجامعة شأن معظم الشباب الحالي

فقد تقدم بطلب للالتحاق في العديد من الوظائف ولكن لم يحظى بقبول أي منهم.

ما بين العمل والاستكشاف في الولايات المتحدة الأمريكية

لقد سافر “جاك ما” في عام 1995 إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للعمل في شركة صينية مترجماً

وفي أمريكا تعرف “جاك” على صديق كان له الفضل بأنه عرف “جاك ما” لأول مرة شبكة الإنترنت. وقتها كان الإنترنت ليس منتشراً كما هو الحال الآن

وحينما بحث “جاك” على موقع ياهو على بعض المعلومات التي تخص بلده الصين، لم يجد سوى معلومات قليلة جداً.

وقتها جاءت له فكرة إنشاء موقع إلكتروني صيني، ينشر للعالم كل منتجات الصين، وينقل إلى العالم ثقافتة الصين في جميع المنتجات.

قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا

كانت بداية قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا بعد عودته إلى بلده الصين حيث استقال من عمله كمدرس

وبدأ يسعى وراء حلمه وهو أن يجعل للصين كياناً في عالم الإنترنت. وشرع بالفعل في تصميم مواقع إلكترونية لشركات صينية

ولكن فشلت جميعها في تحقيق هدف “جاك”، وفي عام 1999 استضاف “جاك” في منزله 18 من أصدقاءه المقربين في بيته.

وعرض عليهم فكرة إنشاء موقع “على بابا” وطلب منهم الاستثمار بأموالهم في ذلك المشروع الضخم

وجمعوا له من الأموال حوالي 60 ألف دولار كبداية لتأسيس ذلك الموقع. وكان مقر شركة “علي بابا” في بادئ الأمر في منزل”جاك”

إلى أن حصل على مقر لشركته من خلال حصوله على قرض مالي 5 مليون دولار، وذلك في نهاية عام 1999.

نوصي بقراءة: قصة نجاح مارك زوكربيرج وموقع الفيس بوك وبرمجياته المبكرة

وأخذ قرض آخر في عام 2000 حوالي 20 مليون دولار ليستأنف توسيعات شركته، وفي عام 2005 كان الحدث الأكبر وهو شراكة شركة ياهو مع علي بابا.

وتمت الشراكة على أن يكون نصيب شركة ياهو 40% من أسهم موقع “علي بابا”، في حين أن يتم نقل ملكية نسخة موقع ياهو الصينية إلى “علي بابا” وذلك كان مقابلاً للشراكة.

وفي الختام نوضح لكل شبابنا ألا ييأسوا من تحقيق الحلم والنجاح، وأن يسعوا خلف أهدافهم وحتماً ستجدون السبيل للثراء والنجاح يوماً ما.