الرئيسية / قصة نجاح / قصة حياة فتحية رزق البنت المصرية اللي وقع في حبها رئيس غانا 1957
قصة حياة فتحية رزق رئيس غانا
قصة حياة فتحية رزق البنت اللي وقع في حبها رئيس غانا وطلبها للزواج

قصة حياة فتحية رزق البنت المصرية اللي وقع في حبها رئيس غانا 1957

ساعات القدر بيقلب حياتنا فجأه بطريقه عجيبه وغريبه ومش متوقعه، تخيل أن مسار حياتك كلها يتغير كليا وتلاقي نفسك في مكان غير المكان وحياة غير حياتك المعتاده، هتقدر تتعامل ازاي هل هتخاف ولا تحاول تثبت نفسك وهل هو ضربة حظ ولا نصيب ولا اجتهاد مننا.

فتحية رزق

حدوتة النهاردة عن انسانه حياتها كانت طبيعيه جدا، مجرد بنت مصرية بتشتغل في بنك ويشاء القدر انه يشوفها رئيس غانا كوامي نكروما ويقع في حبها من أول نظرة سنة ١٩٥٧م.

هي فتحية رزق أو فتحية نكروما من حلمية الزيتون البنت اللي وقع في حبها رئيس غانا وطلبها للزواج

غير أن والدتها كانت رافضه بشده (لان بنتها هتدخل حياة جديده تماما غير حياتهم وهتبعد عنها ) لكن فتحيه كانت موافقه.

توسط الرئيس جمال عبد الناصر

كوامي نكروما كلم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عشان يتوسطله ويقنع والدتها ووعدهم انه هيفتح سفارة مصريه هناك،

وهيعمل خط طيران مباشر مابين مصر وغانا عشان تبقى الزيارات سهله.

وفعلا اتوسط الرئيس جمال عبد الناصر ان الزواج من زعيم دولة لسه خارجة من الاحتلال البريطاني مش أمر سهل أبدا

وهيبقى عليها كتير من الواجبات والمسؤليات، لكن فتحية كانت واعية لكل ده وموافقة على الزواج، وفعلا أقنع والدتها بالزواج.

زواج فتحية رزق من رئيس غانا

اتجوزوا ليلة رأس السنه ١٩٥٨م، وأصبحت سيدة غانا الأولى وبدأت حياتها الجديدة

وقابلتها صعوبات كتيرة منها ان زوجها مابيعرفش عربي وهي بتتكلم انجليزي قليل

وهو مابيتقنش اللغه الفرنسيه زيها، لكنها قدرت في خلال ٣ شهور انها تحل المشكله.

بيقولوا انها عشقت غانا وثقافتها وأنها اعتبرتها بلدها وماحستش بالغربه فيها ابدا وأنجبت ٣ أطفال هما : ( جمال وسامية وسيكو نكروما).

لكن حصل انقلاب في غانا و كان ساعتها الرئيس الغاني في فيتنام، فاستنجدت فتحية بالرئيس جمال عبد الناصر سنة ١٩٦٦ م وبعتلها طيارة خاصة تجيبها القاهره وزوجها راح على غينيا.

وفي سنة ١٩٧١ قرر الشعب الغاني انه يرجع رئيسهم للحكم تاني لكن إصابته بسرطان الجلد قضت عليه سنة ١٩٧٢ وتوفي في رومانيا وادفن في غانا وأعلنت البلاد الحداد الرسمي.

وفضلت فتحية عايشه في مصر لحد ماتوفت سنة ٢٠٠٧ واتعملها قداس في كتدرائية المرقسية في القاهرة وادفنت جنب زوجها في غانا ❤️❤️