الرئيسية / أفكار مبتكرة / تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة
المصابين بالشلل الدماغي
المصابين بالشلل الدماغي تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة

تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة

تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة – تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة ، ابتكر عدد كبير من العلماء والباحثين تقنية مبتكرة تقوم بالربط بين الدماغ والمخ، والحاسوب أو اللاب توب.

وذلك من أجل معاونة الأشخاص الذين يعانون من شلل في أطرافهم، أو أصحاب مرض الشلل الدماغي الذي يفقدهم القدرة على النطق والبوح إلى الأخرين بما في داخلهم.

وليد حسانين الجراح المصري مخترع نظام رعاية الاعضاء البشرية
علاج الكلى بتقنية النانو احدث ما توصل الطب الية

كما تمكِّنهم هذه التقنية من كتابة ما يُقرب من 39 حرف أو أكثر في الدقيقة الواحدة، وهذا الأمر بالفعل يساعدهم ويساعد المحيطين بهم على فهمهم.

إطلاق تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة

وأما عن إطلاق تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة

فقد قام عدد كبير من باحثين جامعة ستانفورد بطرح نظام تقني جديد من شأنه الربط بين الدماغ والأفكار

التي تدور بها وبين الحاسوب مما يسمح لكافة المصابين بالشلل الدماغي بإمكانية الكتابة باستخدام أفكار أدمغتهم

بدلًا من استخدام أطرافهم، فضلًا عن السرعة في الكتابة عما كان ممكن في السابق.

وقد تم طرح هذه التقنية وفق تجربة أُجريت على ثلاثة أشخاص مصابون بالشلل الدماغي

وعدم القدرة على تحريك الأطراف وذلك عن طريق توصيل الأقطاب الكهربائية برأس المشاركين في التجربة، وتوصيلها بالحاسوب

وتقوم هذه التقنية بترجمة الإشارات التي يقرأها المخ ويقوم بترجمة تخيل المشاركين في استخدام أيديهم

ومن ثم تنتقل كافة هذه الإشارات ليتم ترجمتها بطريقة خوارزمية إلى أحرف وكلمات مفهومة.

والجدير بالذكر أن هذا الأمر قد استغرق وقت كبير للتدريب وتفعيل التقنية

والتي توصلت إلى كتابة ثمانية كلمات في الدقيقة الواحدة دون أي أخطاء إملائية. فضلًا عن عدم تشغيل خواص الإكمال التلقائي.

افكارمبتكرة لمواجهة ازمة الاسعار

ازدياد التوسع في هذه التقنية

وقد تم أيضاً ازدياد التوسع في هذه التقنية، حيث قام علماء من جامعة يوتا بوضع العديد من التجارب للأشخاص

الذين يعانون من شلل تام في الدماغ ولا يتمكنون من النطق وتعمل هذه التقنية بجودة عالية للغاية قد تصل نسبتها إلى 90% من الدقة

وبالتالي فإن هذه التقنية تعطي الكثير من الأمل لهؤلاء المرضى وتجعلهم يتمكنون من التواصل مع الأخرين عكس ما كان يحدث في السابق

حيث كانوا يجلسون وحدهم دون القدرة على خلق حديث أو الاشتراك في أي موضوع فضلًا عن عدم قدرتهم في البوح عما بداخلهم من فرح أو ألم لكافة المحيطين بهم

ولتجربة أصدق قام أحد الباحثين بعمل تجربة على مريض صرع وتم توصيل الدماغ بحوالي 15 قطب كهربائي، والطرف الآخر بالحاسوب

وأعطوا المريض كتاب ووجدوا كل حرف تقع عيناه عليه ويقرأه في دماغه يتم كتابته بشكل صحيح.

وفي ختام موضوعنا عن تقنية مبتكرة لتحويل أفكار المصابين بالشلل الدماغي إلى كلمات مكتوبة، فيجب العلم إن لكل اختراع فوائده وأضراره، فيجب التعامل بحرص مع مثل تلك الابتكارات وعلى يد متخصص.