الصحة النفسية والعقلية للعاملين وتأثيرها على كفاءة العمل السياحي

الصحة النفسية والعقلية للعاملين وتأثيرها على كفاءة العمل السياحي يعمل حالياً أكثر من نصف سكان العالم، ويعاني 15% من البالغين في سن العمل من اضطراب نفسي. ولا يتلقوا الدعم الكافي، برزت الصحة العقلية باعتبارها مصدر قلق كبير في عالم اليوم سريع الخطى والتنافسية.

الصحة النفسية والعقلية للعاملين

من احدي اقسام الصحة النفسية المهنية تؤثر الاضطرابات النفسية وغيرها من حالات الصحة العقلية على ثقة الشخص في نفسة وهويته في العمل، وقدرته على الانتاج ، كما تزداد حالات الغياب، وسهولة فقدان العمل او صعوبة الحصول علي عمل جديد. بالإضافة إلى ذلك، ما هي الصحة النفسية المهنية وكيف نحققها في بيئة العمل؟

يتم فقدان ١٢ مليار يوم عمل كل عام بسبب الاكتئاب والقلق وحدهما. علاوة على ذلك، يتم فصل الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية عقلية حادة إلى حد كبير من العمل على الرغم من أهمية ذلك للتعافي.

يمكن أن تؤثر حالات الصحة النفسية أيضًا على الأسر ومقدمي الرعاية والزملاء والمجتمع ككل. ويكلف الاكتئاب والقلق المهني الاقتصاد العالمي تريليون دولار أمريكي كل عام، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى انخفاض الإنتاجية.

الصحة النفسية وتأثيرها على كفاءة العمل

لكل شخص الحق في العمل في بيئة عمل آمنة وصحية. يمكن أن يكون العمل من اسباب تحسين الصحة النفسية، وعلي العكس، يمكن أن يكون من أسباب تدهور الصحة النفسية والعقلية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) الصحة النفسية هي حالة يحقق فيها كل شخص زيادة انتاجة في العمل كما يستطيع التعامل مع ضغوط الحياة، ويمكنه العمل بشكل منتج ومثمر، وقادرًا على تحقيق المساهمة في مجتمعه.

لا نبالغ اذا قلنا أن أهمية الصحة العقلية في مكان العمل، تؤثر بشكل مباشر على رفاهية وإنتاجية الموظفين

لقد تم الاعتراف بشكل متزايد باضطرابات الصحة العقلية في مكان العمل، مثل الاكتئاب والقلق، كمشكلة عامة في معظم دول العالم.

بالاستناد الي موقع كليتي الطبي حول علاج الاكتئاب نهائيا & نصائح التعامل مع القلق في 5 خطوات

تعد الصحة العقلية أمرًا بالغ الأهمية لمشاركة الموظفين والرضا الوظيفي. غالبًا ما يشعر الموظفون الذين يعانون من مشاكل الصحة النفسية والعقلية، مثل الاكتئاب أو القلق، بعدم الارتباط بمكان عملهم وهم أقل عرضة للرضا عن عملهم. وبالتالي، قد لا يكون هؤلاء الموظفون منتجين مثل غيرهم من الأصحاء نفسيا وعقليا.

الاحتراق النفسي “ظاهرة مهنية”

الإرهاق هو متلازمة ناتجة عن الإجهاد المزمن في مكان العمل ولم يتم التعامل معها بشكل صحيح . ويتميز بثلاثة أبعاد رئيسية:

  1. مشاعر انعدام الطاقة أو الإرهاق.
  2. زيادة مشاعر السلبية أو السخرية بالعمل
  3. انخفاض الكفاءة المهنية. بالإضافة إلى، فقدان الشغف بالعمل: أسباب شائعة وكيفية التعامل معها

يمثل الإرهاق في مكان مشكلة خطيرة للعاملين الأفراد والمنظمات بأكملها. اذا ما هو الإرهاق في مكان العمل هو متلازمة مرتبطة بالمهنة ناتجة عن الإجهاد المزمن في مكان العمل ولم تتم إدارته بنجاح. يمكن قياس الإرهاق باستخدام أدوات علمية معتمدة. وهو ينطوي على الإرهاق العاطفي المستمر، والصحة النفسية أو المشاعر السلبية، وإحساس عدم الكفاءة.

ما هي الاثار الجانبية للإرهاق في العمل؟

العديد من الأبحاث والدراسات علي مدي السنوات الاخيرة أكدت علي صلة وثيقة بين الإرهاق في مكان العمل ومجموعة من الآثار الجانبية علي مختلف الاصعدة بما في ذلك

التنظيمية

  • التغيب
  • الاستياء من العمل
  • عدم الحضور

النفسية

  • الاكتئاب
  • الأرق
  • الضائقة النفسية

الجسدية

  • امراض القلب
  • الصداع
  • ألم العضلات والعظام

طرق تحسين الصحة النفسية للعاملين

يجب اولا ، تحديد من يعاني من الإرهاق؟ وما هو السبب؟ ولا يكفي مجرد التركيز على الموظف بل يجب البحث بيئة العمل والظروف المحيطة.

أصحاب العمل

  • قم بشكل دوري بقياس نسبة الإرهاق للعاملين من خلال الاستبيانات والإحصائيات المدروسة.
  • تتبع أعباء العمل، وتحقق بانتظام كن كيفية الأداء، وشجع على الاستفادة من الإجازة. علي سبيل المثال، تمكين الموظف أطلق العنان واستثمر في موظفيك
  • • قم بإلقاء نظرة فاحصة وتأكد ان العاملين يحصلوا على المرونة والموارد اللازمة لأداء العمل.

الموظفين

  • اعطي الأولوية للرعاية الذاتية، بما في ذلك رعاية الصحة الجسدية والعاطفية.
  • ضع الحدود المناسبة، بما في ذلك اطلب اجازة من العمل لفترة زمنية مناسبة لإعادة شحن طاقتك.
  • إعطاء الأولوية لعلاقاتك الاجتماعية. بما في ذلك زملاء العمل، والأصدقاء والعائلة ستساعدك في تخفيف الضغوط.

المراجع

Scroll to Top